• اكتب معانا
  • ماتنسناش
  • تابعنا
الموضوع اللي جاي
"اليونيسف" بتوزع أدوات مدرسية على أطفال سيناء عشان تشجعهم يرجعوا المدارس
الموضوع اللي فات
"شارموفرز إن ذا هاوس" يوم الجمعة في حديقة الحرية في Movember Music Festival

"أنا اتعودت أحلامي أشوفها بتجري قدامي".. 4 قصص لشباب مش في "منتدى شباب العالم"

ومالحقهاش
منتدى شباب العالم بشرم الشيخ

"كل اللي عايشين من البشر، من حقهم يقفوا ويكملوا، يمشوا ويتكعبلوا، ويتوهوا أو يوصلوا"

في أبريل 2017، عرض مجموعة شباب على رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، إنهم يدخلوا في حوار مع شباب العالم، بشكل فوري استجاب رئيس الجمهورية للمقترح، ودعا شباب من كل مكان في العالم للمشاركة في حدث هيعرف فيما بعد باسم "منتدى شباب العالم". حدث مهم، دعاية ضخمة لمصر وتسويق للبلد بشكل مختلف. أعداد كبيرة من الشباب بيتجمعوا في مكان واحد، بيقدموا أفكار ومقترحات، بيتناقشوا في رؤيتهم للمستقبل، أحلامهم ومشاكلهم.

بيستكمل محمود سليمان، الشاب السكندري، كتابة روايته، اللي بيتمنى إنها تكون متاحة للقراء في 2019. قبل سنتين كانت أحلام محمود مختلفة عن دلوقتي، وقتها كان بيدير "الدكة"، مشروع الثقافي اللي خلق حراك من نوع خاص في إسكندرية، واللي اضطر إنه ينهيه لأسباب خارجة عن إرادته. بيقول "محمود": "كنت عاوز أعمل مساحة ثقافية، عشان الناس تقرا وتغني وتلعب مزيكا وتلاقي بار أو بوفيه تشرب منه حاجة سخنة أو ساقعة وتاكل". حاول محمود يقدم مشروعه لوزارة الثقافة ويعمله تحت مظلتها، "كنا في 2014 والوزير طردني أنا وصاحبي بعد ما انتظرناه في مكتبه 4 ساعات، قولنا خلاص هنعمل مشروعنا بالجهود الذاتية، وظهرت الدكة".

في 6 شهور عملت "الدكة" 4 عروض لأفلام بحضور فريق عمل الفيلم، 3 مناقشات كتب، 4 فاعليات ضخمة من ضمنها أطول مائدة رحمن في مصر، وعدد لا نهائي من الحفلات الموسيقية، كل ده في مقرهم اللي مساحته أقل من 100 متر، وواخدينه حق انتفاع لمدة 6 شهور من مؤسسة "دروب". كان حلم جميل حلو يا محلاه.

بيكمل "محمود": مكانا القديم اتباع لواحد تاجر بهايم، روحنا مكان جديد وبدأت المضايقات من كل حتة. صاحب العمارة الشقة فجأة حليت في عنيه وبقى عاوزها، وبيشتكي من الصوت ومن ريحة السجاير ومن البنات اللي شايلين آلات موسيقية كبيرة بتهدد الأمن العام! الكهربا والمياه حولوا العدادات بتاعتنا من سكني لتجاري، طب وهو احنا تجاري يا اخوانا؟! ده احنا مابنكسبش حاجة! الحي كل يوم كان بيبعتلنا واحد شكل بيشتغل شغلانة شكل، لغاية ما قرروا يوقعوا علينا غرامة 360 ألف جنيه، وندفعها كل سنة للمحافظة كترخيص للمكان بتاعنا".

أصحاب حلم "الدكة" حاولوا يتفاوضوا مع الحي ولجأوا للمعارف والوسايط وأحيانًا حتى الرشاوي، عشان يقدروا يتجنبوا المشاكل دي، بس عجزهم عن دفع المبلغ ده اضطرهم يقفلوا في الآخر، "قدرنا نخفض المبلغ ل120 ألف جنيه بس برضه ماكناش هنعرف ندفع واتقالنا إن انتوا بتوع فن وثقافة، طب ما هي الثقافة دي مش ببلاش ولازم تدفعلها يا باشا!".

الموقع الرسمي لمنتدى شباب العالم، بيقدم تفاصيل دقيقة عن المؤتمر وأهدافه وأجندته. الأجندة فيها جانب ثقافي وفني، متمثل في "مسرح شباب العالم"، واللي هتتقدم فيه عروض فنية ومسرح موسيقي ومسرح كوميدي، ومفتوح لشباب من كل بلدان العالم عشان يظهروا مواهبهم وقدراتهم.

محمود سليمان بيعتقد إنه لو عنده فرصة يكون حاضر في مؤتمر شباب العالم، هيقدم طرح ممكن يغير المشهد الثقافي في مصر، "مش عاوزين فلوس من الدولة بس عاوزين دعم لوجيستي، الدولة عندها أماكن كتير مقفولة، ممكن نجيب الناس اللي بيسموهم الفاعلين الثقافيين، وندي لكل مجموعة مكان كحق انتفاع، تكون المجموعة دي هي المسؤولة عن تنضيف المكان وتشغيله وتكون في لجان من وزارة الثقافة بتفتش عليهم، وبعد 6 شهور مثلا اللجنة تقرر إذا كانت الناس دي شغالة كويس ولا لأ وناخد المكان منهم".

منتدى الشباب بيوفر منطقة لرواد الأعمال، يقدروا من خلالها يشاركوا الحضور بخبراتهم وأهم التحديات والنجاحات اللي واجهتهم، نفس المنطقة فيها خريطة لمراحل إنشاء شركة أو مشروع، سواء في مصر أو في أي مكان في العالم، عشان كل الحاضرين يقدروا ياخدوا خطوة زي دي في يوم من الأيام، بس عشان ده يحصل، لازم الحكومات توفرلهم بيئة مناسبة، تسهلهم الدنيا أو على الأقل ماتصعبهاش عليهم.

حاجات حصلت في عام المرأة

من كلية الشريعة والقانون، اتخرجت أمنية جاد الله بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ومن بين الأوائل على دفعتها، كملت وأخدت دبلوم القانون العام بتقدير جيد جدًا وكانت الرابعة على دفعتها، ودبلوم التجارة الدولية وكانت الخامسة على دفعتها. مؤهلات أمنية كانت أكتر من كافية عشان تتعين كمندوب مساعد في مجلس الدولة، بس ده ماحصلش واللي تم تعيينهم كانوا الخريجيين مش الخريجات! وعليه، بدأت "أمنية" رحلتها القانونية اللي بتسعى فيها للوصول لحقها.

"أنا رافعة قضيتين قدام المحكمة الإدارية العليا، الأولانية خسرتها في أبريل 2017 والتانية متأجلة لجلسة 22 ديسمبر اللي جاي، وبقالها 5 سنين تقاضي. أنا خسرت القضية في عام المرأة، وبعد ما الحكومة اتبنت خطة تمكين المرأة، اللي من ضمنها تعيين 25% من القضاة قاضيات بحلول عام 2030. هل الدولة بتحط خطة ومؤسسات الدولة بتمشي عكسها؟ هل القرارات دي بتتاخد بشكل فردي؟"

في أحد المؤتمرات وردًا على سؤال اتوجهله، أجاب رئيس مجلس الدولة بإن تعيين المرأة كقاضية مسألة وقت مش أكتر، وإن الدولة حاليًا ماعندهاش اللوجييستيات المناسبة لتعيين النساء كقاضيات. من ناحيتها، "أمنية" بتبعت تظلمات بشكل مستمر لرئيس الجمهورية والسيدة الأولى ورئيس البرلمان ورئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس القومي للمرأة ورئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان وغيرها من الجهات المعنية، بس مش بتتلقى أي ردود.

بتقولنا "أمنية": "لو روحت مؤتمر الشباب ممكن ابتدي كلامي بتساؤلات أنا عارفة إجابتها مسبقا، زي هل في خلاف على تعيين الأكفأ؟ هل منطقي تعيين خريجيين بتقدير جيد وإقصاء خريجات بتقدير امتياز عشان هما خريجات؟ هل خطة التنمية وخطة تمكين المرأة ليها انعكاس على أرض الواقع من ناحية تولي المرأة مناصب في القضاء؟".

مواد الدستور المصري بتكفل المساواة بين الستات والرجالة، ده هتلاقيه في مادة 9 و 11 و 14، المادة 11 تحديدا نصت على: "تكفل الدولة للمرأة حقها في تولي الوظائف العامة ووظائف الإدارة العليا في الدولة والتعيين في الجهات والهيئات القضائية، دون تمييز ضدها"، مع ذلك نسبة القاضيات مابتزيدش عن نصف في المائة. مشكلة أمنية كانت ممكن تلاقي مكان مناسب في النسخة التانية من منتدى شباب العالم، اللي موجود في أجندته كيفية تقليص الفجوة بين الجنسين في سوق العمل.

أنا دكتور يا فندم!

بتحاول وزارة الصحة التغلب على مشكلة نقص أعداد الأطباء في المستشفيات، عن طريق عدم تجديد إجازات الأطباء المصريين العاملين بالخارج، بالتالي يرجعوا ويشتغلوا في مصر فيسدوا العجز. " التوجه ده هيكون جميل جدا لو كان مصحوب بخطوات إصلاحية حقيقية، يعني تشوف فين المشاكل اللي بتخلي الأطباء يسيبوا شغلهم هنا ويسافروا بره ونحلها" بيقولنا محمد السكري، دكتور مصري حديث التخرج. من ضمن ظروف العمل اللي بيحكيلنا عليها "محمد" هي عدد ساعات الشغل اللي ممكن توصل ل90 ساعة في الأسبوع، أو المرتبات القليلة جدًا مقارنة مع أي مرتبات الأطباء في الدول التانية، اللي بتخلي الدكاترة يروحوا يشتغلوا في بلدان أفقر من مصر.

في رأي "محمد" الأطباء اللي خارج مصر مش هيرجعوا والقرارات دي مش هي الحل، "هيستقيلوا مش هيرجعوا، لأنك ماعدلتش الحاجات اللي تخليني أرجع. أنا شخصيا بتمنى أسافر بس لبلد عربي عشان فرق الثقافة، وعشان لو طلعت وأنا ممارس عام الكارير بتاعي هيتعطل، غير لو طلعت وأنا أخصائي، بتفرق كتير ماديًا وفي الكارير". راتب "محمد" مساوي لراتب التمريض، وبدل العدوى بتاعه إلى الآن 19 جنيه بس، بيعاني هو ودكاترة غيره كتير من ضعف الإمكانيات اللي بيشتغلوا بيها ومن أعداد المرضى وعدم صبرهم أحيانًا، "اللي بيهون علينا كل ده هو دعوات الناس الغلابة".

- لو عندك فرصة تكون في مؤتمر الشباب هتقول إيه؟

-- اتقوا الله في الأطباء بس، وبلاش الإعلاميين يتكلموا عن أي حاجة سلبية ويتجاهلوا آلاف النماذج الإيجابية اليومية.

السلطة الرابعة

خلال عام 2015، فاز المصور الصحفي إسلام أسامة بجايزة مسابقة "شوكان" وجايزة "مصطفى وعلي أمين" لأفضل صورة صحفية عن نفس السنة. منتدي شباب العالم بيحظى بتغطية إعلامية كبيرة، هناك هتلاقي أعداد كبيرة من المصورين والصحفيين المشاركين، سواء بيقوموا بعملهم الصحفي، أو بيشاركوا في فاعليات المنتدى، إسلام أسامة مش هتلاقيه هناك. بشكل مفاجئ قرر إسلام إنه يبعد عن المهنة تمامًا، "بعدت عن المجال عشان مافيش مجال أصلًا ومافيش أي نوع من أنواع الأمان، أنت ممكن تمشي في أي وقت بحجة تخفيض العمالة أو عشان في ركود، كمان مافيش أمان شخصي ليك وأنت بتشتغل وطالما ماسك كاميرا فأنت معرض للضرب من الناس أو يتقبض عليك".

بيكمل إسلام: "كمان مافيش أمان مادي والرواتب قليلة، كل ده بيأثر على نفسيتك وبيخليك تكره الشغلانة، كل ده خلاني خايف على مستقبلي وكنت وصلت لمرحلة إني كرهت الكاميرا وبعيط بيني وبين نفسي وأنا رايح الشغل، وفعلا قررت أبيع الكاميرا في الفترة اللي بعدت فيها عن التصوير الصحفي". منتدى شباب العالم –حسب المذكور في موقعه- هو رسالة سلام وازدهار ووئام مقدمة من الشباب للعالم أجمع، عشان يعبروا عن رأيهم ويخرجوا بتوصيات تتنفذ. رسالة السلام والوئام أكيد مش صعب عليها تستوعب كل هذا الكم من القلق والطموح والقلق واليأس.

"كل اللي عايشين من البشر، من حقهم يقفوا ويكملوا، يمشوا ويتكعبلوا، ويتوهوا أو يوصلوا، وإذا كنا مش قادرين نكون زيهم، نتأمل الأحوال ونوزن الأفعال، يمكن إذا صدقنا نمشي في صفهم"

Home
خروجات النهاردة
Home
Home